«حزب الله» يرد بصواريخ «بركان الثقيلة والكاتيوشا وغيرها» على اغتيال الكيان الصهيوني للقيادي «أبو طالب» AlmustakbalPaper.net السوداني يصدر توجيهات عاجلة للكهرباء ويعفي القيادات المتلكئة بتنفيذ المهام AlmustakbalPaper.net رئيس الجمهورية يصادق على قانون جهاز الأمن الوطني العراقي AlmustakbalPaper.net الداخلية تتوعد: السجن المؤبد لمن يحتفظ بسلاح ثقيل AlmustakbalPaper.net بعد 10 سنوات.. لجنة تخليد مجزرة تكريت: العثور على 1200 رفات لضحايا سبايكر AlmustakbalPaper.net
العدالة الاجتماعية في الدولة الحضارية
العدالة الاجتماعية في الدولة الحضارية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
ا.د.حمزة محمود شمخي
وأنا أقرا في نهج البلاغة للامام علي(ع)وبعض ما كتب عن الامام وعن نهج البلاغة إستوقفني تأكيد إن جل الكتاب هو طرح فائق التقييم للانسان وحقوقه في أي زمان ومكان وحماية إنسانيته من الفوارق الطبقية بحيث لايوجد تحديد أعمق منه سوى ماورد في القران الكريم والسنة النبوية. ويرى الامام علي(ع) في القران الكريم(جمال) الحياة.وقد استعار هذه المفردة بكل ما تحمله من معاني الخير والجمال حيث قال (وتفقهوا فيه فإنه ربيع القلوب) وهذا الوصف العظيم للقران تجد فيه (نعتا عميقا) يحمل معاني(بليغة لثمرة بديعة). ولهذا جاء(نهج البلاغة)بليغا،وقد صدق(محمد عبده) عندما قال إن كلام علي هو دون كلام الخالق ولكن فوق كلام المخلوق. في القرآن الكريم جمال الانسانية،حيث أرسل الله سبحانه الأنبياء والرسل ليقوم الناس بالقسط وليسود العدل وتحقق العدالة الاجتماعية في المجتمع،وتجسد ذلك بعدد من الايات منها{لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتَِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَان لِيَقُوم النَّاسُ بِالْقِسْط}ِالحديد(25).
ان التعمق في نهج البلاغة تلاحظ العدالة الاجتماعية حيث ان أعظم ما فيه هي (المفاهيم والمبادئ التي عكست إصالة الاسلام ومسؤوليته في تحقيق العدالة الاجتماعية). والعدالة الاجتماعية هي(نظام إقتصادي إجتماعي مركب هدفه إحداث العدل بين طبقات المجتمع لدرء مخاطر الصراع الطبقي) أو هي(نظام إقتصادي واجتماعي يهدف إلى إزالة الفوارق الاقتصادية الكبيرة)بين أبناء الوطن الواحد.ورغم الاتفاق المبدئي على إعتماد التحديد اعلاه في الفلسفة الاقتصادية والدينية والاجتماعية والتربوية، فان له وجهتي نظر،الاولى(تتمثل العدالة الاجتماعية في النفعية الاقتصادية، وإعادة توزيع الدخل القومي، وتكافؤ الفرص، وغيرها من توجهات  المجتمع المدني.أما الثانية، فهي متناقضة في ما بينها ومبهمة لكونها تحتوي على هيكل محدد لما هو عادل اجتماعيا). وعند المقارنة بين وجهتي النظراعلاه نحن اقرب الى الاولى من الثانية فهي النفعية الاقتصادية بكل ما تعنيه من ازدهار ورقي اقتصادي والغاء الفوارق الاجتماعية من خلال تحقيق (اقتصاد الرفاه الاجتماعي)،هذا يعني ان العدالة الاجتماعية (مبدا اساسي من مبادئ التعايش السلمي الذي يتحقق في ظله الازدهار)الاقتصادي والرقي الاجتماعي وتوفير متطلبات التنمية.ويمكن تحقيق ذلك من خلال حزمة من العوامل أهمها:
التوزيع العادل للموارد والأعباء.
الحق في الضمان الاجتماعي.
تحقيق العدالة بين الأجيال.
تحرير القرار الوطني.
وعلى وفق هذه العوامل فان الامم المتحدة اكدت ان العدالة الاجتماعية هي(مبدأ أساسي من مبادئ التعايش السلمي داخل الأمم وفيما بينها الذي يتحقق في ظله الازدهار). وأمام هذا الاهتمام إختارت الأمم المتحدة يوم 20 شباط من كل عام ليكون(اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية)وهو تاكيد أممي للعدالة الاجتماعية وضرورة تحقيقها ضمانا لتحقيق التعايش السلمي بين الافراد في المجتمع. ورغم سعي حكومة الاستاذ السوداني تقديم خدماتها العادلة بعد ان تأخر العراق كثيرا في تحقيق النمو  الاقتصادي والاجتماعي المطلوب،نعتقد باولوية مسؤوليتها هي تحقيق العدالة الاجتماعية وارساء اسس وقواعد الدولة الحضارية، علما ان غياب ذلك او التعثر  في تحقيقها كانت سببا وراء الكثير من المشاكل اهمها ارتفاع حاجز الفقر والجوع والعوز للكثير من سكان العراق وبالذات بعض المحافظات الجنوبية . لذلك أمام حكومة الاستاذ السوداني إلتزام مطلق بضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية وتوزيع الادوارالحكومية لتحقيق مضامينها من خلال اختيار سياسات وبرامج اقتصادية واجتماعية وسياسية فاعلة وضامنه لاكتساب رضا الشعب وضمان عيشه في دولة حضارية ناشئة.
ولتحقيق ذلك امام الحكومة مهام متعددة منها:
-ان تعيد للدينار قيمته الرمزية لدى المواطن الذي تعرض لاضطراب نفسي وهو يرى ديناره ينهار امام الدولار.
-تنفيذ الاتفاقية الصينية لما تحمله لمجمل مجالات البنى التحتية.
- تنمية ظاهرة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي من خلالها نضمن تشغيل الشباب والحد من البطالة.
- ان تستعجل في انشاء الصندوق السيادي المعلن عنه بهدف حفظ حقوق الاجيال القادمة في ثروة بلادهم ودعم عمليات الاستثمار طويلة الأمد وانعاش الاقتصاد محليا.
-ان تضمن فرص تمويل تنمية المحافظات وفق درجة تخلفها.
- والاهم ان تعلن مباشرة عن مناقصات لشركات متخصصة في البناء رصينة مدفوعة الثمن لبناء وحدات سكنية في المحافظات العراقية بتشغيل عمالة عراقية ومواد بناء محلية من خلال تخصيص (1)مليار دولار كل سنة في موازنة الدولة كحد ادنى لكل محافظة تتزايد وفق عدد سكان هذه المحافظات توزع مجانا على المواطنين حيث يمكن القضاء على مشكلة السكن خلال خمس سنوات كحد أعلى وهذا الفعل هو أسمى ما يمكن ان تصنعه الحكومة  للمجتمع العراقي يضمن حقوق المواطنين في ثروة بلادهم ويضمن لهم العيش الكريم ويحقق العدالة الاجتماعية  ليكن شعار الحكومة الجديدة ضمان العدالة الاجتماعية والسعي لتحقيقها لبناء دولة حضارية تضمن التنمية والرقي والازدهار المستدام وازالة التفاوت الطبقي وتعزز ثقافة الخير والتسامح في المجتمع.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=82329
عدد المشـاهدات 184   تاريخ الإضافـة 08/05/2024 - 09:04   آخـر تحديـث 14/06/2024 - 00:19   رقم المحتـوى 82329
محتـويات مشـابهة
الدولة الحضارية الحديثة مشروع نظري مهم
العمل تعلن إطلاق الإعانة الاجتماعية لشهر حزيران ٢٠٢٤
التظلم في نصوص قانون انضباط موظفي الدولة
السوداني: الدولة تعمل بكل إمكاناتها من أجل حل مشاكل العاطلين عن العمل
وزير العمل يوجه بشمول جميع الراقدين في مستشفى ابن القف براتبي الحماية الاجتماعية والمعين المتفرغ

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا