1911
23/05/2019

 
فواكه ممنوعة خلال فترة «الرجيم» AlmustakbalPaper.net ميزات جديدة في متصفح «غوغل» AlmustakbalPaper.net استخدامات لمخلفات القهوة AlmustakbalPaper.net رئيس غانا يعيد أسامواه جيان من الاعتزال AlmustakbalPaper.net إنترميلان يعد كونتي بمهاجم من العيار الثقيل AlmustakbalPaper.net
مجزرة الأسماك: الحكومة بانتظار «فحص الخارج»
مجزرة الأسماك: الحكومة بانتظار «فحص الخارج»
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

مرّت أيام على حصول مجزرة بحقّ الثروة السمكية في محافظة بابل على وجه الخصوص، وفي عدد من المدن والمحافظات الأخرى. وتثير هذه المجزرة العديد من التكهنات حولها، وفيما إذا ما كان هناك أيادٍ خفيّة تقف خلفها، أم أنها بفعل تلوّث بيئي. على هذا الأساس، تشير مصادر إلى أن الحكومة لن تعتمد على التحقيقات الداخليّة فحسب، وإنما أرسلت عيّنات إلى الخارج للوقوف خلف الأسباب التي أدت إلى نفوق الأسماك بهذه السرعة وهذه الأعداد الكبير في الآن ذاته.
واعلن النائب عن بابل منصور البعيجي ان الدلائل الاولية لنفوق الاسماك تشير الى وباء بكتيري اصابها.
وقال البعيجي في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه ان «على رئيس الوزراء التدخل مباشرة وتشكيل خلية ازمة برئاسته للوقوف على اسباب الازمة الكارثية التي اصابت احواض الاسماك في بابل»، مبينا ان «ذلك ادى الى حصول كارثة بيئية واقتصادية في بابل والمحافظات المجاورة لها».
واضاف ان «النتائج الاولية تشير الى حصول وباء بكتيري اصاب احواض الاسماك»، لافتا الى انه «تم اخذ عينات منها وتم ارسالها الى ثلاثة اماكن الاول في بغداد واثنان خارج البلد بطائرات خاصة حتى يتم زرعها للوقوف على السبب الحقيقي لهذه الكارثة التي اصابة احواض الاسماك». وتابع البعيجي ان «سبب سرعة انتشار هذا المرض ونفوق هذا العدد الكبير من الاسماك يعود لكثرة الاحواض المنتشرة على نهر الفرات والمسافات المتقاربة بين هذه الاحواض الذي من المفترض ان تكون بين حوض واخر المسافة لاتقل عن ١٠٠٠ متر وكمية الاسماك بالحوض الواحد ان لاتتجاوز ٧٠٠ سمكة ولكن مايحصل عكس هذا الامر تماما»، مشيرا الى ان «الاحواض كثيرة ومتلاصقة مع بعضها البعض وكمية الاسماك بالحوض الواحد تتجاوز ٣٠٠٠ سمكة الامر الذي ادى الى سرعة انتشار الوباء بسرعة مهوله وعدم مراعاة الشروط تتحمله وزارة الموارد المائية والصحة والزراعة كونها تركت هذه الاحواض دون محاسبة اوراقبة نتيجة تدخل بعض الاحزاب المتنفذة ووصل الحال على ماهو عليه». واكد البعيجي ان «نهر الفرات مليء بالاف الاسماك النافقة وقد وضعت المصدات لمنع عبور هذه الاسماك الى المحافظات المجاورة»، مشددا على ضرورة ان «يكون هذا الاجراء سريعا لمنع تلوث مياه نهر الفرات الذي سيسبب كارثة في حال لم يتم السيطرة على هذا الامر بالسرعة الممكنة». وبين البعيجي ان «هذه الاحواض تعتبر سببا بمنع وصول مياه نهر الفرات الى المحافظات الجنوبية كونها منتشرة على جانبي النهر باعداد كبيرة، حيث تقطع المياه من التدفق بصورة طبيعية»، مطالبا الجهات المسؤولة بـ»التدخل بشكل مباشر ومحاسبة المقصرين ووضع حلول سريعة لمعالجة هذه الازمة باسرع وقت لانها اذا لم تعالج ستكون هناك كارثة حقيقية ستصيب محافظاتنا نتيجة الاهمال الحكومي».
بدورها، دعت حركة الوفاق الوطني، الاحد، الى تشكيل لجنة من اربع وزارات وجهاز الامن الوطني للتحقيق بنفوق الاسماك.
وقالت الحركة في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه انه «بقلق بالغ نتابع تداعيات كارثة نفوق الاسماك في بابل وانعكاساتها السلبية بيئيا واقتصاديا خصوصا مع توارد الانباء عن انتقال الكارثة الى محافظات اخرى»، داعيا الجهات المعنية الى «الاسراع باتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة لايقاف هذه المأساة والحد من تداعياتها، والتي تأتي بعد اسبوعين فقط من اعلان وزارة الزراعة نجاحها بتأمين الاكتفاء الذاتي للبلاد من الاسماك المحلية بنسبة 100%». وجددت الحركة الدعوة لـ»تشكيل لجنة من وزارات الصحة والبيئة والموارد المائية والزراعة وجهاز المخابرات الوطني واجراء تحقيق فوري وعاجل في السبب الحقيقي الذي يقف وراء تلك الكارثة، والعمل على الحد من انتشارها وعدم تكرارها ووضع الضوابط والعلاجات اللازمة لها»، مطالبة «الجهات الحكومية المختصة الى تشكيل لجنة وزارية مختصة تقوم بجرد الاضرار الناتجة عن هذه الكارثة وتعويض المتضررين عنها بأسرع وقت ممكن».
ورأت النائبة عن تحالف البناء سناء الموسوي أن سبب نفوق الاسماك في محافظة بابل يعود الى قلة الكوادر البيطرية.
وقالت الموسوي في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه، ان «السبب وراء نفوق الأسماك هو قلة الكوادر البيطرية التي من واجباتها الاساسية حماية الثروة الحيوانية للبلد والحفاظ على الامن الغذائي وتشخيص ومكافحة الامراض التي تصيب الثروة الحيوانية قبل حدوثها وبالتالي ايصال غذاء صحي وآمن وخالي من الامراض».
وطالبت وزارة الزراعة «بضرورة وضع خطة استراتيجية لدعم توظيف الاطباء البيطريين وزيادة حصة التعيينات كونهم يمثلون جدار الصد الاول امام الامراض والاوبئة التي تصيب الثروة الحيوانية بالبلد».
واضافت الموسوي أن «نفوق الأسماك في محافظة بابل بهذه الأعداد الهائلة حصل بسبب مرض مشخص في العراق منذ ثمانينيات القرن الماضي وهو التعفن البكتيري، وكذلك لقلة الواردات المائية ووجود أقفاص غير مرخصة». وتابعت «وكذلك لقلة اعداد الكوادر البيطرية المتعينة في الوزارات ذات العلاقة بصحة الغذاء وبالنظر لما يعانيه العراق من امراض كثيرة قسم منها معدي للانسان والقسم الاخر يسبب خسائر مادية كبيرة لاقتصاد البلد فيجب دعم تعيين الاطباء البيطريين لأخذ دورهم الميداني لمكافحة المسببات المرضية قبل حدوثها».
في غضون ذلك، طالب النائب عن ائتلاف سائرون صباح العكيلي رئاسة مجلس النواب بإدراج نفوق الاسماك على جدول اعمال الجلسة المقبلة.
وقال العكيلي في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه «بعد كارثة نفوق الاسماك في نهر الفرات في محافظات الفرات الاوسط، يتطلب الان من رئاسة مجلس النواب ادراج فقرة نفوق الاسماك على جدول الاعمال جلسة الثلاثاء المقبل ومناقشتها لاتخاذ قرار وفتح تحقيق هذه الكارثة».
واضاف ان «على الحكومة العراقية تعويض المتضررين والخاسرين من مربي الاسماك، ومنحهم قروضاً المصارف الحكومية بفوائد بسيطة او بدونها، للسيطرة على نفوق واعادة انعاش الاسماك».
وكان النائب عن محافظة بابل هيثم الجبوري، اكد اليوم الأحد، ان نفوق الاسماك بالمحافظة «مقصود»، ونحن بانتظار التقرير الطبي لمعرفة السبب.
وقد اتخذت عدد من المحافظاتإجراءات وقائية لعدم وصول الأمراض إلى مياهها الأمر الذي قد يؤدي إلى هلاك الثروة السمكية وتلوّث المياه والتسبب بأزمة لا يمكن السيطرة عليها.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=46313
عدد المشـاهدات 459   تاريخ الإضافـة 05/11/2018 - 14:29   آخـر تحديـث 22/05/2019 - 19:07   رقم المحتـوى 46313
محتـويات مشـابهة
الكعبي يدعو إلى حصر اضرار «حرائق الحقول» ويطالب الحكومة بتعويض المزارعين
نائب عن النهج الوطني يدعو الحكومة الاتحادية إلى «فرض سلطتها» على منافذ كردستان
مقررة البرلمان تتحدث عن اقتراب الحكومة من «الفراغ الدستوري» بسبب ملف «الوكالات»
‎محافظ بغداد يشدد على اهمية دعم النواب لتذليل العقبات التي تواجه خطط الحكومة المحلية
‎محافظ بغداد يشدد على اهمية دعم النواب لتذليل العقبات التي تواجه خطط الحكومة المحلية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا