1801
09/12/2018

 
مدرب الحدود: المركز السادس يدفعنا للاجتهاد والمثابرة AlmustakbalPaper.net غموض موقف نيمار من مواجهة ريد ستار AlmustakbalPaper.net رسمياً.. دورتموند يضم ألكاسير بشكل نهائي من برشلونة AlmustakbalPaper.net أزمة معتادة تطارد بيكيه في الديربي AlmustakbalPaper.net بايرن ميونخ يستهدف صفقة مدوية من ريال مدريد AlmustakbalPaper.net
قصيدة «المجدلية» للشاعر فائز الحداد
قصيدة «المجدلية» للشاعر فائز الحداد
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
         خيرة مباركي

واكبت أعمال الشاعر العراقي فائز الحداد الشعرية موجة التطور والنهل من منابع فنية مختلفة، لتعلن عن انبلاج مرحلة إبداعية استحدثت شكلا متجددا، مثل عصارة مسيرة فنية ومخاض تجربة مطولة، حاول فيها التملص من قيود النظم المألوف والسائد وإحداث أسس رائدة. ولعل ما اصطلح عليه بقصيدة النثر يمثل محطة هامة يحط فيها رحاله، باعتبارها آخر ما صدر عن يقين التجاوز والتخلص من النمطية على مستوى الشكل والمضمون. لأن هذا التجاوز للأسس الإيقاعية الخليلية ونظام الشطرين واستبدالها بقصيدة التفعيلة والسطر الشعري لم يمنع نهم شاعرنا الفني في المضي قدما نحو آفاق إبداعية لا حدود لها، قصد إنشاء صرح أدبي على غير نموذج ومحاولة إحداث طفرة فنية في عالم الشعر الحديث ممزوجة بفلسفة خاصة وبرؤية جمالية متفردة، تنشد إلى لغة جديدة تتحرر من عقال المنطوق والمألوف و تستدعي الرموز والأساطير، وترتدي الأقنعة، وتستشرف طرائق في الأداء حديثة . فتخترق الواقع من رحم الشعر برؤيا عاشقة لامتلاك الأشياء واستيعاب الوجود..كل ذلك في سبيل إرضاء ذات قلقة ونفس تواقة إلى التميز. تمارس التأمل وتنطق بالمأمول وتترنح للمنشود بروح حالمة، تنشد الفجر البعيد، على عتبات أبجدية يطلقها دون قيد لتحلق في عوالم الترميز فتنشئ لغة مختلفة في قوانينها، مجددة في علاقاتها السياقية وموحية بما تكنه الذات الشاعرة من توق إلى إعادة تشكيل الواقع وفق فلسفتها الخاصة وتفاعلها مع الوجود في إطار رغبة في إعادة بناء سيكولوجية هذه الذات. وهذا ما يجعل اللحظة الشعرية محاولة واعية لإعادة ترتيب هذا التفاعل الكيميائي داخل اللاشعور وحبكه في قالب فني صوري وسيكولوجي يمكنه من التذاوت مع العالم وإعادة صياغته من جديد، للظفر بلحظة عشق تملك عليه ذاته . فيترنح للجمال ويسبح للدهشة ..ولعل الخيال سبيله إلى هذا الكون اللامتناهي في الشعر، حين يطلق العنان للقريحة، فيقتحم فضاءات المقدس في لحظة جنون أو لعلها نوبة من نوبات الشعر وحالة من حالاته المتقلبة. و الثلاثية المقدسة نموذج جيد وخاصة منها هذا المنجز النصي وهو قصيدة «المجدلية». 
فكيف حضر الخيال ؟ وكيف شكل الشاعر شعرية النص من المقدس ؟ وماهي حقيقة مقاصده والمسكوت عنه في هذا الخطاب الإبداعي ؟
ارتبط التخييل بالشعرية العربية منذ نشأتها. إنه فعل مارد، تجاوز مفهوم الوهم عند الفلاسفة والتحرر من سلطة العقل إلى كونه كائنا يعيش هدنة في أعطاف الشعر ليتقوت من ميتافيزيقاه وهو ما يجعل منه قوة وطاقة ضرورية في القول الشعري ..يقننه أرسطو بمحاولة المصالحة بين الفعل التخييلي و العمل تحت إمرة العقل ووصايته. فكل أسلوب شعري في مستوياته التخييلية، ينبغي عليه أن يأخذ في اعتباره مبدأ الإقناع المنطقي والوضوح حتى لا ينفلت من رقابة العقل ..ولكنه رأي يجانبه المتصوفة الذين يثقون بالنشوة الروحية الغامرة وبالخيال المحلق الذي يسمو حتى يدنو من الحقيقة وهذا ما يجعله عند البعض بلاغة في الانتقال من قانون الوضوح ومستلزماته التمييزية إلى قانون التحول والاندماج بين العناصر الوجودية، ومن ثمة إلى حال الترميز الكلي ..وتتواصل مسيرة الخيال في الأدب العربي إلى الرومانسيين والشعراء المحدثين ليعلن هذا الخيال عصيانه وتمرده على دكتاتورية العقل .. لكن أين فائز الحداد من ذلك؟ وأين مجدليته ؟
قد ننظر إلى الخيال في هذا النسيج النصي وإلى صوره بوعي جديد يمكننا من وضع اليد على الأبعاد الدينامية للنفسية الجديدة التي تزمزم من نذر السقوط والانهيار.. والتي يمثل الشاعر الحداد أحد أبعاضها لما يلاقيه من قهر الواقع ونزيف الوطن الراحل في غياهب التلاشي ..هي المجدلية المعشوقة .. أول مظاهر التخييل في هذا النسيج النصي ..فمنذ الوهلة الأولى يتراءى لنا السياق.

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=18202
عدد المشـاهدات 502   تاريخ الإضافـة 11/05/2016 - 20:19   آخـر تحديـث 07/12/2018 - 23:36   رقم المحتـوى 18202
محتـويات مشـابهة
ريال مدريد ينتظر الفائز من مواجهة بطلي الكونكاكاف وآسيا بمونديال الاندية
يحاكمون القصيدة!
رئيس ديوان الوقف الشيعي يكرم الفائزين في المسابقات الدولية القرآنية
بدل رفو.. سندباد القصيدة الكردية
الحج تطالب بإعفاء الفائزين في قرعتها من رسوم اصدار وتجديد جوازاتهم

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا