3094 AlmustakbalPaper.net السوداني: طلب إنهاء عمل بعثة يونامي يأتي لما يشهده العراق من استقرار سياسي وأمني AlmustakbalPaper.net المندلاوي يشارك في اللقاء التشاوري لرؤساء البرلمانات والمجالس والوفود في الجزائر AlmustakbalPaper.net وزير الداخلية: القائد العام وافق على تخصيص منفذ بحري لزائري الأربعينية الوافدين AlmustakbalPaper.net مستشار حكومي: مبادرة ريادة وصلت لأكثر من 326 ألف مسجل وإطلاق 1500 قرض AlmustakbalPaper.net
غزة فخر وصمود متجذر
غزة فخر وصمود متجذر
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
د. صلاح الصافي
أصبحنا على بعد أيام ونكون أمام انقضاء نصف سنة كاملة على بدأ طوفان الأقصى، ورغم كل هذه الآلة الحربية المدمرة التي يمتلكها الصهاينة والتكنلوجيا المتقدمة والدقيقة وعدم تواني عن استخدام كل الأسلحة المسموح بها والمحرم منها لتحقيق أهداف معلنة وأخرى غير معلنة.
كل هذا وأكثر لم يفت بعضد المقاومين فكل يوم نرى من خلال شاشات التلفاز بأفلام موثقة تفجير الدبابات واشلاء جثث الجنود الإسرائيليين تتناثر هنا وهناك، وبدأ يلمع اسم الرقيب العسكري لكثرة تدخلاته ومنع اعلان ما يدور في المعارك، فالمستشفيات الإسرائيلية لم يسمح لها أن تعلن عن عدد الجثث المستقبلة ولا عدد المصابين ولا مستوى اصابتهم وخطورتها، أما العاملين على دفن الجثث فلا يسمح لهم بالعمل إلا تحت جنح الظلام مع تعليمات مشددة بعدم التصريح للصحفيين أو لأي جهة كانت عن عدد القتلى المدفونين.
العصيان العسكري يزداد يوماً بعد يوم وهروب واضح للعيان، وأصبح بقناعتهم أن الذهاب إلى غزة بمثابة انتحار أو عوق محتوم.
السؤال الآن وبعد مضي كل هذا الزمن، من يستطيع الصمود للأخير الشعب الفلسطيني في غزة أم دولة إسرائيل؟؟؟.
والجواب عن الشعب الغزاوي، إن أبناء غزة متجذرون بالأرض رغم القسوة والظلم والجوع والدمار وما نرى من مشاهد رغم صعوبتها وألمها لكن هذه الصعوبة وهذا الألم يمتزج بالفخر فهذا أب يُخرج من تحت الأنقاض وينتشل جثث أولاده ويعلو صوته باحتسابهم شهداء وأنه ماضِ على هذا الطريق (طريق الشهادة)، وآخر جالس على أنقاض بيته ويعلن أن كل هذا لا يفت بعضده، لأن  فلسطين أرضه وسيعيد البناء لحظة انتهاء العدوان، ولا نتكلم عن بطولات المقاتلين لأنها فعلاً تشعرك بفخر الانتماء العربي والإسلامي بعد الكم الهائل من المواقف المخزية من الاعراب في دول الخليج وباقي الدول العربية.
والجواب عن الجانب الثاني، فقد تأسس هذا المجتمع على أساس الأمن الوافر لكل الوافدين من كل بقاع الأرض وهذا ما كان يتمتع به المواطن الإسرائيلي على مدار السنين السابقة منذ تأسيس الكيان وحتى بداية طوفان الأقصى، وحتى الحروب التي خاضتها الجيوش العربية مع إسرائيل في حرب حزيران (1967) وحرب أكتوبر تشرين الأول (1973)، حيث لم يتأثر المواطن الإسرائيلي اطلاقاً.
واليوم تبخر الأمان الذي بني عليه المجتمع الإسرائيلي، وهذا الأساس الأكبر في بناء دولة إسرائيل، ومقولة الجيش الذي لا يقهر أصبحت هزائمه شبه يومية، والتبجح الأكبر لهم (الديمقراطية)، فقد صُدعت رؤوسنا من مقولة أن إسرائيل البلد الديمقراطي الوحيد في المنطقة، فتكميم الأفواه على قدم وساق، واستخدام العنف ضد معتصمي أهالي أسراهم أصبحت ممارسة يومية، وفي نهاية الجواب يجب أن نمر على الوضع الاقتصادي الذي لم يعشه المواطن الإسرائيلي من سنة (1948) ولحد بداية هذه الحرب.
ونختم بالسؤال الآتي: من يستطيع الصمود أكثر من الأخر؟؟؟.
والحقيقة أن من جذوره في الأرض يتمسك بها وتتمسك به غير الذين جاء باحثاً عن العيش الآمن بحثاً عن دولة تمنحه جنسية وأمان وعيش رغيد، فعندما يفقد ما جاء من أجله سوف يتهاوى راجعاً من حيث أتى، ويكون جل تفكيره كيفية الوصول إلى مطار بن غورين للخروج من غير رجعة، وإن غداً لناظره لقريب.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=81591
عدد المشـاهدات 162   تاريخ الإضافـة 26/03/2024 - 09:20   آخـر تحديـث 27/05/2024 - 02:33   رقم المحتـوى 81591
محتـويات مشـابهة
المستوطنون ينهبون شاحنات المساعدات الإنسانية المتجهة إلى غزة
وزيرة أوروبية تعرب عن صدمتها بعد رؤية معبر رفح مغلقاً وتطالب بخطة طوارئ لإيصال المساعدات إلى غزة
صحراء الانبار بين أرهاب متجذر ومخدرات تفتك بالشباب
بعد اكتشاف مقابر جماعية .. مجلس الأمن يطالب بتحقيق مستقل وفوري في غزة
عبد اللهيان: احتمالات توقف الحرب في غزة باتت أكثر من السابق

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا